داعين إلى إنهاء العنف

معارضو استقلال كاتالونيا ينظمون احتجاجاً مضاداً في برشلونة

  • الأحد 20, أكتوبر 2019 09:36 م
نظم أحد أبرز الشخصيات المناوئة لاستقلال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا احتجاجاً مضاداً يوم الأحد، في برشلونة، بعد أسبوع من الاحتجاجات المطالبة بالانفصال ودعا إلى إنهاء العنف.
الشارقة 24- رويترز:

قاد ألبرت ريبيرا رئيس حزب المواطنين "ثيودادانوس"، أحد أبرز الشخصيات المناوئة لاستقلال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا، احتجاجاً مضاداً يوم الأحد في برشلونة، بعد أسبوع من الاحتجاجات المطالبة بالانفصال.

وقال ريبيرا لمئات من مؤيديه الذين لوحوا بالأعلام، إن الحكومة الاشتراكية الإسبانية لا تفعل ما فيه الكفاية لإنهاء الفوضى التي اندلعت بعد صدور حكم بسجن قادة انفصاليين.

ونزل المطالبون بالاستقلال إلى شوارع برشلونة على مدى ستة أيام متتالية وخاضوا مواجهات عنيفة مع الشرطة خلفت عشرات المصابين وأضراراً بأكثر من مليون يورو.

وكان القادة المؤيدون للاستقلال قد نظموا استفتاء غير قانوني في 2017، ثم أعلنوا الانفصال عن إسبانيا، وفرضت الحكومة القائمة في ذلك الوقت سيطرتها على إدارة الإقليم وقدمت القادة الانفصاليين للمحاكمة.

وأدانت المحكمة العليا الإسبانية يوم الاثنين الماضي، تسعة سياسيين ونشطاء بتهمة العصيان، وقضت بسجنهم لمدد تصل إلى 13 عاماً، مما أشعل احتجاجات فورية في الشوارع.