يفترض أنها لتعليم القرآن

الشرطة النيجيرية تحرر 150 طالباً من مؤسسة بشمال البلاد

  • الأحد 20, أكتوبر 2019 02:09 م
حررت الشرطة النيجيرية نحو 150 طالباً من مؤسسة بشمال البلاد يفترض أنها مدرسة لتعليم القرآن في حين تُخضع طلابها لتعذيب وانتهاكات.
الشارقة 24 – رويترز:

أفادت الشرطة النيجيرية بأنها حررت نحو 150 طالباً من مؤسسة بشمال البلاد يفترض أنها مدرسة لتعليم القرآن في حين تُخضع طلابها لتعذيب وانتهاكات.

وقال مسؤولون إن ناصر الرفاعي حاكم إقليم كادونا هو من أمر بمداهمة المدرسة الإسلامية الواقعة في منطقة ريجاسا.

وهذه رابع عملية من نوعها خلال شهر واحد، وبها يصل العدد الإجمالي للطلبة الذين حررتهم الشرطة من مدارس دينية في الشمال إلى أكثر من ألف طالب.

وكان الطلبة الذين حررتهم الشرطة من مدارس أخرى خلال الشهر المنصرم قد تعرضوا إلى التقييد بسلاسل إلى الجدران والضرب.

وأرسل بعض الآباء أبناءهم لتلك المؤسسات بغرض تعليمهم وكانوا يدفعون رسوماً في مقابل ذلك، وكانت بعض الأسر ترسل الأبناء الذين تجد صعوبة في تربيتهم إلى تلك المؤسسات لتهذيبهم.