لشركة إماراتية ناشئة

جامعة خليفة تحصد براءة اختراع عن مشروع باسم"قلب الجنين"

  • الخميس 19, مارس 2020 07:44 ص
  • جامعة خليفة تحصد براءة اختراع عن مشروع باسم"قلب الجنين"
حصدت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا على براءة اختراع عن مشروع تكنولوجي باسم"قلب الجنين" لشركة إماراتية ناشئة، حيث يتكون الجهازمن أربع مجسات لتخطيط صوت نبضات قلب الجنين في المنزل، وهذا يسهل على الأم الحامل سماع ضربات قلب جنينها مما يشعرها بالاطمئنان.
الشارقة 24 - وام:

حصلت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا على براءة اختراع عن مشروع تكنولوجي لشركة إماراتية ناشئة، حيث يتكون المشروع من جهاز مراقبة أطلقت عليه الشركة اسم "قلب الجنين" بهدف مراقبة ضربات قلب الجنين لدى الأم الحامل في المنزل، فيما يتكون الجهاز من أربع مجسات لتخطيط صوت نبضات قلب الجنين، ما يسهل عليها الاستماع إلى ضربات قلب جنينها مما يشعرها بالاطمئنان.

وقد تم تطوير تكنولوجيا هذا المشروع على يد الدكتور إحسان خندوكر، الأستاذ المشارك في الهندسة الطبية الحيوية بالجامعة، ثم منح ترخيص الملكية الفكرية لشركة مشاريع البحوث المتقدمة الناشئة، والتي قام بتأسيسها سعيد الطنيجي، وبعد ذلك حصلت جامعة خليفة ممثلة بمركز خليفة للابتكار على ملكيته الفكرية.

وأوضح الدكتور عارف سلطان الحمادي نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، أن دور جامعة خليفة لا يقتصر فقط على التدريب والتعليم، بل توفر لطلبتها رحلة نجاح متكاملة، تبدأ بدراسة أحد برامج البكالوريوس في التخصصات التي تصب في خدمة القطاعات ذات الأولوية الاستراتيجية للدولة، مروراً بالدراسات العليا وإجراء البحوث المتطورة بالاستفادة من إحدى المراكز البحثية في الجامعة، ووصولاً إلى تأسيس شركة ناشئة تقوم بتحويل البحوث وبراءات الاختراع إلى تطبيقات عملية، يمكن تسويقها وإيصالها إلى القطاعات للاستفادة منها.

من جانبه أعرب الدكتور إحسان خندوكر عن سعادته بحصول هذا البحث على فرصة للتطوير من خلال شركة إماراتية ناشئة، ليتحول المشروع إلى منتج يتم تسويقه، ليصل إلى جميع الناس والاستفادة منه.

أماسعيد الطنيجي فأشار إلى أان الحصول على حق الملكية الفكرية لشركة مشاريع البحوث المتقدمة وجامعة خليفة يمثل إنجازاً حيوياً لشركته الناشئة، مضيفا أنه سيقوم في العام 2020 بتنفيذ خطة تطوير تهدف إلى تحويل الملكية الفكرية من نموذج أولي إلى منتج تجاري، كما أن هناك خطة تسويقية قيد الإجراء، تهدف إلى زيادة الوعي بالجهاز.

يُذكر أن مجموع براءات الاختراع الصادرة عن جامعة خليفة يصل إلى أكثر من 140، في حين بلغ عدد تطبيقات براءات الاختراع التي ما زالت قيد التنفيذ قرابة الـ 360 إضافة لـ 400 كشف اختراع.