عند الأطفال

"كليفلاند كلينك أبوظبي" يوفر علاجاً جينياً لإنقاذ حاسة البصر

  • الثلاثاء 25, فبراير 2020 10:29 م
نجح مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، في استخدام علاج جيني جديد، لإنقاذ حاسة البصر عند شقيقتين تعانيان من مرض نادر في العيون.
الشارقة 24 – وام:

تمكن مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، من استخدام علاج جيني جديد، لإنقاذ حاسة البصر عند شقيقتين تعانيان من مرض نادر في العيون.

وخضعت المريضتان علياء "13 عاماً"، وحصة "11 عاماً"، للعلاج الجديد في معهد العيون في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، الذي يعد واحداً من مجموعة مختارة من المستشفيات المؤهلة، وهي المرة الأولى التي يُستخدم فيها هذا العلاج بالدولة.

وكانت الشقيقتان تعانيان من ضمور الشبكية المرتبط بجين "RPE6" وهو اضطراب جيني يمنع العين من إنتاج بروتين "RPE65" اللازم للحفاظ على شبكية العين، ويسبب في حال عدم علاجه ضرراً تدريجياً بالرؤية، ومن ثم فقدان البصر بشكل دائم وتحدث هذه الحالة المرضية عندما يرث الطفل نسختين من جين "RPE65" من كلا والديه، ويتم تشخيصها بواسطة فحوصات جينية متخصصة.

وقال الدكتور عارف خان اختصاصي طب العيون لدى الأطفال وأحد أفراد الفريق الطبي المعالج للحالتين في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، تعد هذه الحالة الجينية نادرة جداً لكنها تؤثر بشكل كبير جداً على حياة المرضى الصغار، وتجعلهم يعانون هم وأسرهم من كابوس الفقدان التدريجي للرؤية، إذ لم يكن هناك علاج متوفر من قبل، أما الآن فهناك هذا العلاج الجيني الجديد الذي يعمل من خلال تقديم نسخة طبيعية من الجين المسبب للمرض بدل النسخة التي تعرضت لطفرة جينية أو خلل ويفيد في إنقاذ بصر المريض.

من جهتها، أعربت فاطمة والدة علياء وحصة عن سعادتها وفخرها، لحصول ابنتيها على فرصة الاستفادة من هذا العلاج هنا داخل الدولة.