تقام في الجامعة الأميركية بالشارقة يومي 23-22 نوفمبر

مسيرة لنحيا العالمية.. منصة مجتمعية للتضامن مع مرضى السرطان

  • الأحد 17, نوفمبر 2019 03:38 م
مسيرة لنحيا الرياضية العالمية التي تنظمها جمعية أصدقاء مرضى السرطان المعنية بنشر وتعزيز الوعي حول مرض السرطان وتقديم الدعم المادي والمعنوي للمصابين به ولذويهم، تتيح لكافة فئات للجميع الفرصة ليكونوا شركاء في نشاط اجتماعي تفاعلي ممتع مفيد صحياً.
الشارقة 24:

في زمن تتسارع فيه أنماط الحياة وتضيق مساحات النشاطات المتنوعة الاجتماعية والخيرية وغيرها، تبتكر المؤسسات الاجتماعية ذات النفع العام غايات نبيلة للتفاعل بين فئات المجتمع، مسيرة لنحيا الرياضية العالمية التي تنظمها جمعية أصدقاء مرضى السرطان المعنية بنشر وتعزيز الوعي حول مرض السرطان وتقديم الدعم المادي والمعنوي للمصابين به ولذويهم، تتيح لكافة فئات للجميع الفرصة ليكونوا شركاء في نشاط اجتماعي تفاعلي ممتع مفيد صحياً ويهدف في الوقت ذاته إلى توفير الدعم وتقديم المساعدة لمرضى السرطان.

تفتح المسيرة أبوابها لمشاركة كافة الفئات الاجتماعية على مدار 24 ساعة في الجامعة الأميركية بالشارقة في الفترة من 23-22 نوفمبر الجاري عبر برنامج من الفعاليات الرياضية والترفيهية والتعليمية التي تعكس تفاعل المجتمع مع مساعي الخير وتترجم ثقافته ومدى ترابطه وتعاونه، كما يوضح بدر الجعيدي مدير المسيرة.

ويمكن للراغبين المشاركة بثلاثة طرق: إما من خلال تكوين فريق لا يقل عدد أفراده عن اثنين، أو الانضمام إلى إحدى الفرق أو المشاركة في الفعالية بصورة فردية، حيث يتم التسجيل عبر الإلكتروني للمسيرة: http://focp.ae/relayforlifeuae/participate-form/ أو في موقع الحدث بنفس اليوم.

وبهدف تسهيل حملة جمع التبرعات وتعزيز مساهمة جميع أفراد المجتمع، أطلقت الجمعية مؤخراً تطبيق مسيرة "لنحيا" الرياضية (RFL UAE)، والذي يتم من خلاله التبرع بمقدار المسافات التي يقطعها المشاركون في المسيرة لدعم وتوفير العلاج لمرضى السرطان، حيث يسجل التطبيق عدد الخطوات التي يمشيها المشارك خلال العام ما يتيح له متابعة مدى تطور لياقته البدنية.

ويشير الجعيدي إلى أن المسيرة تركز على تعزيز الممارسات الرياضية وأنماط الحياة الصحية، وهي بذلك تحقق ثلاثة أهداف رئيسية، يتمثل الأول في جمع التبرعات لدعم ومساعدة مرضى السرطان، والثاني الوقاية من الأمراض بالرياضة، أما الهدف الثالث فهو توعية المجتمع بأساليب مكافحة المرض والتعامل مع المرضى وأسرهم.

برنامج رياضي متنوع

يقدم منظمو المسيرة برنامجاً رياضياً ترفيهياً حافلاً يضمن للمشاركين تجربة متكاملة ممتعة تتيح لهم إمكانية الركض أو السير ضمن الجولة الواحدة وهم يرتدون ملابس مختلفة في كل مرحلة، أو المشاركة في تحديات اختبار مهاراتهم في تمارين التوازن، إلى جانب العروض الموسيقية وعربات الطعام والألعاب التي توفر للمشاركين فرصة الاستمتاع بوقتهم أثناء فترات الراحة والتواصل مع باقي أفراد فريقهم وتبادل الخبرات معهم.

وبهدف توفير تجربة ممتعة وملهمة للأطفال المشاركين، تقدم المسيرة مجموعة من النشاطات الرياضية والترفيهية للأطفال في منطقة الألعاب المخصصة لهم.

ازرع شجرة تحصد أملاً

ودعماُ للمبادرة الإنسانية العالمية، تنظم المسيرة هذا العام فعالية "شجرة غاف"، حيث يمكن للمشاركين زرع شجرة غاف وتزيين الأصيص تعبيراً عن شعورهم بالمحبة والألفة تجاه المرضى، إلى جانب فعاليات إطلاق الفوانيس في الجو بعد غروب الشمس تكريماً لذكرى من رحلوا بسبب السرطان واحتفاءً بحياة الناجين منهم.

تعزيز قيمة التضحية وحب الخير

ويقول بدر الجعيدي: "تعكس هذه المسيرة وحدة وفاعلية المجتمع الإماراتي وتترجم ثقافة التعاون والمساعدة التي نشأ عليها أجيالنا، وتمثل المشاركة في هذه المبادرة الإنسانية وسيلةً فاعلةً للتعبير عن التضامن مع مرضى السرطان وعائلاتهم ودعمهم في رحلتهم الطويلة والمضنية لمكافحة المرض والتغلب عليه، وتكريم ذكرى من كانوا ضحيته، كما تعتبر وسيلة ملهمة لترسيخ قيم العطاء في عقول الأجيال الشابة، وبشكل خاص توعية الأطفال حول أهمية التضامن ودعم القضايا الإنسانية ما يسهم في تنشئة شباب على قدر عال من الوعي والإحساس بالمسؤولية تجاه المجتمع والعالم".

حملة تبرعات دعماً لأبحاث السرطان

وحول دور المسيرة في جمع التبرعات، قال الجعيدي: "يعتبر الدعم المادي عاملاً أساسياً في توفير الرعاية الصحيّة للمرضى، وتمثل التبرعات التي توفرها المسيرة دفعةً قويةً لجهود جمعية مرضى السرطان في الإمارات نحو تخفيف معاناتهم وتحسين حياتهم، كما تعتبر وسيلةً لسكان دولة الإمارات للتعبير عن مساندتهم للناجين ودعمهم لمرضى السرطان في رحلتهم لمقاومة المرض، بالقول والفعل".

وتنظم جمعية أصدقاء مرضى السرطان دورة هذا العام من المسيرة بشراكة رسمية مع نفط الهلال، وبنك الشارقة، وشراكة داعمة مع كلٍ من، الجامعة الأمريكية في الشارقة، الشبكة الوطنية للاتصال، بيئة - شركة الشارقة للبيئة، فريق قمة التطوعي.