بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة

"التثقيف الصحي" تؤهل 35 موظفاً في اليوم العالمي للإسعافات الأولية

  • الخميس 12, سبتمبر 2019 06:53 م
  • "التثقيف الصحي" تؤهل 35 موظفاً في اليوم العالمي للإسعافات الأولية
اختتمت إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة - قسم الإنقاذ، الخميس، دورة تدريبية حول الإسعافات الأولية بعنوان "المستجيب الأول"، استهدفت 35 موظفاً وموظفة من مختلف الدوائر والجهات الحكومية في الشارقة.
الشارقة 24:

تزامناً مع اليوم العالمي للإسعافات الأولية، اختتمت إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة - قسم الإنقاذ، الخميس. دورة تدريبية حول الإسعافات الأولية بعنوان "المستجيب الأول"، استهدفت 35 موظفاً وموظفة من مختلف الدوائر والجهات الحكومية في الشارقة، وذلك ضمن مبادرات برنامج صحة موظف "وازن" المسح الصحي الأول لموظفي حكومة الشارقة، الذي أطلقته الإدارة تحت رعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بشراكة استراتيجية مع دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة.

وتضمنت الدورة التي أقيمت على مدار 3 أيام وقدمها كل من المقدم فيصل الدوخي مدير فرع الإنقاذ في القيادة العامة لشرطة الشارقة، والرقيب أنس محروس زيدان، تزويد الموظفين بالمبادئ الأساسية للإسعافات الأولية وتدريبهم على تطبيقها في حالات الحوادث البسيطة وذلك من خلال التدريب العملي على الإسعاف، كما منحت الإدارة رخصة إسعافات أولية معتمدة دوليا للمتخرجين من الدورة.

رفع مستوى الوعي الصحي

أكدت إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي، إن تنظيم الدورة يندرج في إطار حرص الإدارة المتواصل على رفع مستوى الوعي الصحي بين أفراد المجتمع، مشيرة إلى أن برنامج "وازن" وما يتخلله من ورش عمل وأنشطة تثقيفية ومبادرات تُسهم بدور فاعل في رفع مستوى الوعي بسلوكيات الحياة الصحية والآمنة، تنفيذا لرؤى وتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لرفع مستوى الوعي الصحي للمواطنين والمقيمين في الشارقة، وتوفير حياة صحية لأبناء المجتمع وللأجيال القادمة.

وأضافت مدير إدارة التثقيف الصحي، أنه من الضروري إقامة مثل هذه الدورات من فترة لأخرى لأن على جميع أفراد المجتمع أن يتمتعوا بقدر من الإلمام بقواعد الإسعاف الأولي، لما في ذلك من دور كبير في إنقاذ حياة المصابين وتسهيل عملية إسعافهم من قبل المختصين في المستشفيات وخاصة في الحالات التي تتطلب إجراءات فورية وعاجلة في لحظة الإصابة مثل لدغات الحشرات، والتسمم، والحروق، وضربات الشمس، والشد العضلي، والكسور، والإصابات المختلفة وغيرها من الحالات.

ولفتت إيمان راشد سيف إلى أن الإدارة على استعداد تام للتعاون مع جميع الدوائر الحكومية في مجال التدريب والتثقيف الصحي على اعتبار أن هذه البرامج تسهم بشكل كبير في تحقيق الأهداف العامة للإدارة، وتعزز سياستها التي تقوم أساساً على الرقي بمستوى الوعي والخدمات الصحية التي تصل لأفراد المجتمع.

وقد حظيت الدورة بردود فعل إيجابية من الموظفين والموظفات، الذين خضعوا إلى حوالي 12 ساعة من التدريب تعرفوا خلالها على الإجراءات السريعة التي يتوجب على المسعف تقديمها، بالإضافة إلى تقديم فكرة واضحة للمتدرب عن الأدوات الواجب توافرها لإنقاذ المصابين والحالات التي يتوجب معها إجراء الإسعافات الأولية، وغيرها العديد من المهارات بحيث يتمكن المشاركون من إسعاف المصابين بمفردهم بشكل صحيح وفعال.